مستقبل العمل: باتجاه العمل المتاح؟

الوضع الليلي الوضع المضيء

نشرت مجلة Slate مقالة رائعة حول مستقبل العمل، مقتبسة من كتاب Alex Rosenblat's الأخير أوبرلاند: كيف تعيد الخوارزميات كتابة قواعد العمل.

يضيء المنشور على كيفية تحول الموارد البشرية إلى موارد حقيقية في العالم. يمكن للمرء تصوّر كيفية تطور إدارة الموارد البشرية (HRM) كلما ازداد التحكم بها من قبل الذكاء الصناعي. يمكنني أن أتنبأ ماذا سيحدث عندما ينظم قسم الموارد البشرية نفسه كوسيط للموارد مثل شركة Uber.

في مثل هذا السيناريو، تخاطر إدارة الموارد البشرية في أن تصبح عمل بسيط وسهل: تستخدم خوارزمية المطابقة la Tinder المتاجر التي لديها موارد متاحة تقدمها لك بنقرة واحدة. تداولها الناس مثل الايس كريم:
 " يطلب الناس الايس كريم. ونحن لدينا بائعين ايس كريم، قادرين على توصيل الطلبات للناس من خلال برنامجنا.  نحن نسهل عملية التداول. ولكن كما تعلمون نحن لسنا في مجال الايس كريم."

كما هو الحال في شركة Uber، يتدهور تواصل الموارد البشرية مع موظفيها. حيث يقوم الناس بالاتصال من خلال قوائم الشبكة الداخلية والاتصالات المركزية. أمّا الآن أصبحت إجابات موظفي الموارد البشرية موّحدة. ويتم الاستعانة بمصادر اتصالات خارجية فعالة كما هو الحال في Uber.

في النص التالي من مقالة أوبرلاند استبدلت كلمة "السائقين" ب "الموظفين" و"Uber" ب "الموارد البشرية" من أجل التجريب فقط:
"يتلقى الموظفين إجابات آلية على معظم استفساراتهم، والتي تظهر ككلمات مفتاحية في نص البريد الالكتروني. بعبارة أخرى، تدير الموارد البشرية الموظفين آلياً بدون مساعدة الانسان، الذي يمكنه أن يفهم ويتجاوب مع الفوارق الدقيقة."

بالإضافة لذلك، يتم تطوير مفردات جديدة لتجنب المتطلبات القانونية:
" كما أشار تقرير شركة Verge حول المستند المسرب من شركة Deliveroo في نيسان من عام 2017:" لا يُشار إلى سائقي الدراجات الهوائية العاملين في شركة Deliveroo على أنهم عمال أو موظفين، حتى أن السترات التي يرتدونها لا تُعد لباس موحد بل لباس علامة تجارية. حيث لا يمتلك هؤلاء العمال أية عقود عمل ولكن لديهم اتفاقات مع المورّدين كما يقول المستند المسرب. كما انهم لا يملكون جداول للورديات، لكنهم يشيرون إلى أوقات تواجدهم بالعمل."

في الواقع، أصبح ما يسمى بالعمل المستقل والغير منتظم "gig-economy" هو "العمل المتاح": حيث أن البشر قللوا من تواجدهم في مكان العمل. يتطور مستقبل العمل من الاعتماد على خبرة ومهارة الشخص إلى مدى تواجده في العمل. هذا عندما تصبح كالمسنن في الآلة.

المصدر: ذا فيوتشرز أيجنسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.