الطريق الأمثل لتخوض غمار العمل الحر

الوضع الليلي الوضع المضيء

رغم أن العمل داخل شركة أو مؤسسة بدوام كامل يعطي شعوراً بالمكانة والاستقرار والأمن المالي، إلا أنه مع التطور الكبير والهائل في قطاع التقنية أصبح الكثيرون يحلمون بالعمل الحر بعيداً عن الوظيفة الثابتة، وعلى الرغم من وجود الكثير والكثير من المزايا التي تجعلنا نفكر بتغيير وظائفنا ذات الأمان المادي والوظيفي المستقر، إلا أن هناك العديد من التحديات التي تواجه من يفكر جدياً في الانتقال إلى العمل الحر، في هذه المقالة نسعى أن نوضح أهمها، فإذا كنت مهتماً تابع معنا القراءة حتى النهاية.

يتحدث الكاتب الصحفي ألكسندر لويس عن تجربته قائلا: " في ربيع العام 2016 تعرض مساري المهني لضربة مفاجئة، دون التفكير بالعواقب وتوفير خطة بديلة قمت مسارعاً بتقديم استقالتي من عملي لأجد نفسي بعد ذلك في مواجهة الضغط الناتج عن ضرورة إيجاد فرصة عمل بأسرع وقت ممكن لضمان الأمان الاقتصادي الذي حققته خلال السنوات الماضية. لم أكن أتوقع أن عملية البحث عن عمل سوف تكون بهذه الصعوبة، وبعد الأسبوع الأول من البحث ذهبت مع أحد الأصدقاء لتناول العشاء، لم تكن وجبة العشاء هدفي من هذا اللقاء، فقد كنت أسعى لنيل بعض النصائح من صديقي الذي لطالما أثار إعجابي مدى نجاحه المهني، فقد كان ريادياً متألقاً، لذا توقعت أن قد يكون لديه بعض النصائح أو الحلول لمشكلتي.

لم أذهب إلى لقائي خالي الوفاض، فقد كان في جعبتي الكثير من الأفكار، لذا بدأت بطرح أفكار لما اعتقدته حلولاً قابلة للتنفيذ، وكان صديقي يهز برأسه موافقاً طوال الوقت، ولكنه لم ينتظر كثيراً، فقد استعجل بمقاطعتي قائلاً: "أنت تعيش في مدينة تقنية، لماذا لا تبدأ بكتابة مقالات للشركات التقنية الرائدة هنا؟! ".

يمكنني القول أنه بعد ذلك اللقاء مباشرة بدأت حياتي المهنية في مجال العمل الحر. في اليوم التالي قمت بشراء كتاب عن كيفية بدء العمل الحر. في هذا الكتاب يصف المؤلف بيتر باورمان حياة قد تبدو خيالية لمثاليتها، حيث يحكي عن ساعات عمل مرنة ضمن وظيفة بدون مدير يمكنها تحقيق مكاسب مالية كبيرة وعمل مثمر يميزه الحماس والاستقلالية والراحة دون الحاجة إلى عنوان بريدي أو موقع عمل رسمي."

يكمل ألكسندر لويس رواية قصته قائلا: " بعد مرور ثلاثة سنوات يمكنني القول أن العمل الحر يستحق بالفعل كل هذه الضجة التي تدور حوله والصيت الذائع الذي ناله منذ بدء انتشاره، ولكن على الرغم من المزايا العديدة التي يقدمها هذا المجال إلا أنه ينطوي أيضاً على الكثير من المصاعب خاصة في بداية المشوار المهني."

تعتبر مرحلة البداية في العمل الحر أصعب خطوة في هذا المجال كأي وظيفة أو مهارة أخرى ننوي تعلمها من الصفر، ولكن ينبغي التنويه أن خوض غمار هذا المجال واكتشاف الشغف في العمل فيه لن يتأتى لأيٍّ كان دون المجازفة وأخذ الخطوة الأولى بجرأة ثم تعلم كيفية التطوير والاستمرار أثناء العمل.

لذا ينبغي الحديث هنا عن كيفية أخذ هذه الخطوة الأولى خاصة لمن لم يخوضوا من قبل تجربة العمل الحر، وقد حصلنا على بعض المعلومات الهامة من أحد أشهر الخبراء في هذا المجال، السيد صبري سوبي مؤسس موقع فاوندر الذي نجح في تحقيق نقلة نوعية في مساره المهني حيث بدأ الموقع باستثمار قميته (0 دولار) ليصبح بعد أربع سنوات فقط بقيمة (10 ملايين دولار).

يخبرنا السيد صبري أن أول وأهم خطوة ينبغي أخذها بعين الاعتبار تكمن في تقييم المهارات والخبرات التي نمتلكها، حيث يؤكد أنه تكمن مهارة محددة ومميزة تجعل الموظف الحر قادراً على توفير حلول للعمل الحر الذي سيبدأ به، فإن لم يكن قادراً على تحديد هذه المهارة الخاصة، عليه البدء بالعمل للبحث عنها واكتشافها من خلال قراءة الكتب والمشاركة في الدورات التدريبية والحصول على خبرات عملية من خلال المشاركة الفعالة والعمل على أرض الواقع، حيث يمكن تلخيص جوهر العمل الحر بجملة واحدة "اكتساب مهارة محددة لحل مشكلات الآخرين وتطويرها من خلال التجربة الواقعية".

قد تكون هذه المهار استشارية أو في مجال التشفير أو خدمات التسويق أو البحث المتخصص، قد تكون أيضاً مهارة إدارية أو في مجال التصوير، يمكنكم تسميتها كيفما شئتم ولكن من الضروري أن تحمل هذا المهارة اسماً واضحاً ومحدداً حتى يتسنى للباحثين عن حلول الوصول إليكم وطلب خدمتكم.

بعد تحديد المهارة وتحصيل الخبرات اللازمة لتطويرها يمكنكم رفع أسعار خدماتكم كيفما شئتم، المهم أن يكون واضحاً في السوق مدى خبراتكم وصدق مهارتكم وقدرتكم على خوض التحديات والتغلب على العوائق.

التعرف على مدى ملائمة المهارة المحددة لسوق العمل

سيخبرك مصممو الجرافيك القدامى أن هناك فرقًا كبيرًا بين الفن والتصميم. بينما يسعى الفنان لخلق شيء ذي معنى أو جمال، فإن المصمم موجود فقط لحل مشاكل العالم الحقيقي باستخدام المهارات الفنية. قد يستخدم كل من المصمم والفنان الأدوات نفسها بالضبط ولهما مستويات متساوية من الإبداع. الفرق هو أن أحدهما يطبق مهارته لخلق شيء من أجل مصلحته الخاصة. بينما يطبق الآخر مهاراته لمساعدة الشركات في التغلب على التحديات ولكسب المال.

ينبغي على الموظف الحر تعلم كيفية تطبيق مهارته في حل المشكلات تماماً مثل المصمم، وهذا يتطلب أولاً العثور على مهارة ملائمة للسوق، فمثلا هناك العديد من الشركات التي تحتاج إلى مؤلفين جيدين. ويمكنني القول أنه لا يوجد ما يكفي من المؤلفين المبدعين لسد حاجة السوق.

هنا تجدر دراسة منحنى الطلب الذي يجب أن تسعى إليه كموظف حر: عليك البحث وتعزيز المهارة التي من شأنها أن تعزز مركزك في المجال الذي تعمل به. لأن آخر ما تحتاجه في هذا المجال هو الخوض في سباق مزدحم قد يؤدي بك إلى فقدان قيمتك كموفر خدمة، كل ما في الأمر أنه ينبغي عليك معرفة كيفية بيع خدمتك للشركات بالسعر الذي يناسبك.

العمل الحر كأسلوب عرض وترويج

يشير صبري إلى أنه، خلافًا للاعتقاد السائد، لا يتعين عليك تقديم خدماتك مجانًا لبدء نشاط تجاري مستقل. بمجرد حصولك على المهارات اللازمة، يمكنك البدء في كسب المال عن طريق تطبيق هذه المهارات على الفور. على حد تعبيره "عندما يتم تبادل الأموال يصبح الشيء الذي نقدمه حقيقة واقعة” أما إذا كنت تقوم بعمل ما ولا تتقاضى راتبًا، فهذه مجرد هواية".

ولكن نظرًا لأن نموذج العرض التجريبي المجاني أصبح وسيلة شائعة لأصحاب الأعمال الحرة الناشئين بهدف اكتساب الخبرة أو بدء نشاطهم التجاري المستقل، ينبغي علينا هنا الحديث عنه بشكل مفصل.

يقول ألكسندر لويس: "حصلت على تجربتي الأولى في كتابة النصوص قبل فترة طويلة من بدء حياتي المهنية المستقلة. في بداية العشرينات من عمري بدأت في إنشاء محتوى للمنظمات غير الربحية في مسقط رأسي في مدينة فورت مايرز بولاية فلوريدا. في البداية وبكل صدق لم أهتم بالمقابل المالي، فقد كنت مذهولاً لأن شخصًا ما أراد أن ينشر كتاباتي بشكل منتظم، فلم أتوقف مطلقًا للسؤال عما إذا كان ينبغي أن أحصل على تعويض مقابل وقتي، لأنني لم أتوقع أبدًا أن أحول هذه التجربة في يوم من الأيام إلى عمل.

ولكن مع حلول الوقت الذي بدأت فيه عملي المستقل المربح، كانت تلك التجربة الماضية ذات أهمية كبيرة في تكوين سيرة ذاتية ذات بداية قوية. وأعتقد أنها ساعدتني في العثور على أول العملاء الذين كانوا مستعدين لدفع مبلغ مالي ولو بسيط مقابل كتاباتي. مع ذلك، ينبغي أن أعترف باتفاقي مع السيد صبري على أن العروض التجريبية المجانية نادراً ما تؤدي إلى تأسيس عمل مربح، إلا إنها أحدى الطرق التي يتبعها الكثيرون."

لذا إذا لم يكن لديك أي خبرة مهنية في استخدام مهاراتك، وتريد خوض هذه التجربة قبل البدء بتحديد أسعار لخدماتك، فعليك الاختيار بعناية المكان أو الشخص الذي سوف تقدم لهم خدماتك المجانية. حيث أوصيك بالتطوع بمهاراتك لأسباب تؤمن بها. يمكن أن يكون هذا أي شيء من مؤسسة غير ربحية إلى المساعدة في شركة صديقك الناشئة ولكن احرص على عدم وضع جل وقتك وطاقتك في هذا المجال واعلم أن هناك الكثير من أصحاب العمل الحريصين على الحصول على خدماتك مقابل مبالغ مالية مرضية.

العمل في العالم الحقيقي

سواءً كانت مشاريعك الأولى مجانية أو مدفوعة الأجر، فإن الشيء المهم هو أن تضع معرفتك موضعاً عملياً. يمكن أن تكون الكتب والدورات التدريبية والدراسة الجامعية موارد لا تقدر بثمن لاكتساب المهارات التي تحتاجها لتكون موظفاً حراً ناجحاً. ولكن في النهاية، يتعين عليك وضع الكتب جانباً لبدء العمل فعليًا.

يشير صبري إلى أن هناك الكثير الذي يمكنك تعلمه من القراءة والدراسة. إنها "عملية التجربة والخطأ التي تسمح لك بأن تصبح ذات خبرة حقيقية".

عندما تبدأ في البحث عن عملاء في العالم الحقيقي عليك توثيق هذه العملية، ابدأ بتسجيل المعلومات حول الأشخاص الذين عملت معهم والذين تلقوا أفضل النتائج والتقنيات التي استخدمتها للحصول على هؤلاء العملاء ومجال عملهم والأسباب التي جعلت مشروعك فريداً من نوعه، واحرص على الإجابة عن السؤال التالي: لماذا حصل هذا العميل على أفضل النتائج؟

يمكن أن توفر لك هذه الاتجاهات أدلة حول أنواع العملاء والمشروعات التي تناسبك، وكذلك كيفية العثور عليها. هذه المعلومات يمكن أن تقودك إلى تحقيق عمل مربح خلال فترة قصيرة.

استخدم هذه المعلومات لتحسين عملياتك باستمرار، ومع التكرار والممارسة سوف تصبح رائدًا في تقديم نتائج رائعة في هذا المجال.

العثور على أول عملاء مستعدين لدفع مقابل خدماتك

يمكن أن يأتي العمل الحر من أي مكان تقريبًا. أما إذا كنت تعمل بشكل حر لفترة طويلة، فقد تبدأ الفرص تنهال عليك من كل مكان. ولكن في الأيام الأولى، وقبل أن تصبح خبيراً معروفاً ووجهة رئيسية للعملاء، قد يبدو الأمر لك وكأنه غير مرحب بك من قبل العملاء. إذن، أين تذهب للعثور على أشخاص يبحثون عن مهاراتك؟ إليك بعض الأساليب الشائعة لإيجاد أول عميل لك:

تواصل مع مجتمعك المحلي

 أخبر أصدقائك وعائلتك، تابع بريدك الإلكتروني، تواصل مع الزملاء السابقين. تحدث في كل مكان عن عملك الحر، كما أن جهات الاتصال الشخصية الخاصة بك غالبًا ما تكون أول من يوفر لك فرص العمل مدفوع الأجر. فهم أشخاص يعرفونك بالفعل، مما يعني أنهم سيحرصون على التوصية بعملك للأشخاص الذين يعرفونهم قد لذا قبل البدء بالتسويق لمجموعة من الغرباء، أخبر الأشخاص الذين تعرفهم بالفعل أنك بدأت العمل بشكل مستقل وتبحث عن فرص.

استخدم وسائل التواصل الاجتماعي

هناك ثلاث طرق أساسية لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتسويق الأعمال المستقلة:

  • المنشورات: ربما تكون هذه هي الطريقة الأكثر وضوحاً لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي. فمن خلال عمل منشور عن العمل الذي تقوم به. يمكنك نشر نماذج من عملك، أو نشر مدونات حول أفكارك، أو حتى طلبات مباشرة للحصول على توصيات.
  • التواصل: يوجد على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي طرقاً لتوجيه الرسائل داخل المنصة للاتصال بالعملاء المحتملين. بالطبع، يجب الاطلاع مسبقاً على أفضل الممارسات لتجنب إزعاج العملاء المحتملين.
  • الانضمام إلى المجموعات أو المجتمعات الافتراضية: تحتوي العديد من مواقع التواصل الاجتماعية على مجموعات متخصصة مختلفة. يمكنك استخدام هذه الشبكات أو التواصل مع الآخرين في مجال عملك.

يمكننا القول أن الإنترنت أحدث ثورة في مجال العمل الحر. هناك الآن عدد لا يحصى من المواقع التي تربط بين العاملين المستقلين مع الشركات أو الزبائن. تختلف هذه الخدمات من حيث الجودة والسعر والشكل، بحيث يمكنك اختيار الخدمات التي تعتقد أنها تناسب احتياجاتك. فيما يلي ننصحكم بتجربة بعض هذه المواقع هنا:

  • Upwork
  • Thumbtack
  • Problogger
  • PeoplePerHour
  • 99Designs
  • TaskRabbit
  • Fiverr
  • Servicescape

هناك تأثير إيجابي بالغ الأثر للمواقع المتخصصة ومنصات الأعمال الحرة، حيث يستطيع العملاء المحتملون قراءة مراجعات أعمالك السابقة ورؤية نسبة نجاح أعمالك والتعرف على خبراتك، ولكن عليك أن تكون حريصاً على أن تكون هذه المواقع بمثابة دعم لعملك الحر والترويج له وليس عكازاً تتكئ عليه.

فإذا كنت تعتمد اعتمادا كبيراً وكلياً على هذه المنصات، تذكر أنه بمجرد حصول مشكلة بسيطة في نظام الموقع، أو حصول زيادة في مستوى المنافسة ستهبط أرباحك بشكل كبير.

اعثر على مساحة إعلانية مجانية لعرض خدمتك


يخبرنا ألكسندر لويس: " في أول ستة أشهر من دخولي في العمل الحر حصلت على ثلاثة عملاء رائعين من خلال وضع إعلان مجاني على موقع على Craigslist، يمكن لتلك المواقع أن تجذب جمهورا بسيطاً، لذا ينبغي أن تكون حريصًا على تحديد من تعمل من أجله. ومع ذلك، إذا كنت متيقظًا وحكيمًا، فقد تجد بعض العملاء ذوي الجودة عن طريق نشر خدماتك.

هناك شكل آخر من أشكال الإعلان المجاني، ألا وهو كسب الإعلام من خلال منشورات الزوّار. وأضرب لك مثالاً على ما قام به أحد أصدقائي الذي كان يعمل في مجال التصوير الفوتوغرافي قبل بضع سنوات. كانت إحدى الطرق الأولى التي أعلن بها عن أعماله عن طريق إرسال عينات من عمله إلى أشخاص يعرفهم يعملون في المجلات المحلية. دفعت إحدى المجلات له بضع دولارات مقابل بعض صوره ثم شملت معلومات الاتصال الخاصة به أسفل الصور في عددها القادم."

يستخدم العديد من الكتاب أو الاستشاريين أو المتخصصين الأسلوب نفسه من خلال تدوينات زوار الموقع. حيث يطرحون أفكاراً للمقالات في المنشورات المختلفة في مجال عملهم. عندما يحب الناشر القصة ويقوم بنشرها عبر منصته، يحصل الكاتب من هذا التبادل على فرصة لعرض كتاباته أمام جمهور شخص آخر مما يجعل هذه الوسيلة فعالة للحصول على عملاء جدد مقارنة بالطريقة التقليدية التي تتطلب شراء مساحات إعلانية والتي من شأنها أن تكلف الكاتب آلاف الدولارات للترويج لأعماله، فبدلاً من ذلك يحصل الكاتب على فرصة لعرض أعماله مجاناً.

التواصل مع الغرباء

في بعض الأحيان، تكون أسهل طريقة للحصول على عمل جديد هي الوصول إلى كل شخص تريد العمل من أجله. أحد الأمثلة على ذل ما رواه صديق لي يعمل في شركة ناشئة عن موظف مستقل قامت الشركة بتوظيفه لديها لأنه قام حرفياً بطرق بابهم لمعرفة ما إذا كان لديهم أي عمل كتابي يحتاجونه من مصادر خارجية.

وقد أصبح ما يعرف بالاتصال البارد طريقة رائعة لاستكشاف النشاط التجاري. ونظرًا لقلة الموظفين المستقلين الذين يستخدمون هذه الوسيلة، فإن الاتصال البارد يمكن أن يكون أيضًا طريقة رائعة للعثور على أعمال لا يوجد الكثير من المنافسة عليها.

التواصل مع المجتمع المحلي

يصبح التشبيك، كما في معظم الممارسات التجارية، أكثر كفاءة عندما نرفقه باستراتيجيات واضحة. فبدلاً من حضور فعاليات لمرة واحدة دون هدف، حدد سبب رغبتك في حضور كل فعالية ويفضل تحديد السبب قبل أن تقرر حضور أي من الفعاليات.

من المهم أيضًا التشبيك في الأماكن التي يجتمع فيها عملاؤك. ورغم أن التشبيك مع الموظفين المستقلين يمكن أن يكون مفيدًا، إلا أن أفضل الأماكن للعثور على عمل هي في المؤتمرات أو الفعاليات ذات الصلة بمجال عملك.

اعرض إنجازاتك

الآن وبعد أن حصلت على بعض الخبرة، احرص على تجميع وعرض انجازاتك في ملف. سواء أكان على شكل مستند جوجل أو موقعاً مستقلاً، فأنت بحاجة إلى إرسال شيء إلى العملاء المحتملين الذين يتوقعون رؤية عملك.

فكر في إنشاء موقع ويب مستقل خاص بك واستخدامه كمنشور ترويجي عبر الإنترنت. قد يبدو الأمر غير بديهي في البداية، لكن احرص على عدم التركيز على نفسك أثناء تصميم الموقع. بدلاً من ذلك، اجعل زبائنك محور التصميم.

صف الميزات التي يمكن أن يتوقعها عملاؤك بعد أن يتعاقدوا مع خدماتك. يمكنك القيام بذلك بعدة طرق مختلفة، ولكن الشيء الأكثر أهمية هو أن تجعل عملائك محور القصة - وأن تعرض نفسك كمرشد أو مساعد لهم.

الدليل الاجتماعي

يعد الإثبات الاجتماعي أحد أهم العناصر التي يجب تضمينها على موقع الويب الخاص بك. هذه هي الطريقة التي ستظهر بها للعملاء في المستقبل أن أصحاب الأعمال الآخرين قد وثقوا بك في أعمال مماثلة. يمكن أن يكون الدليل الاجتماعي شهادات العملاء أو دراسات أو ملف تحتوي على عينات من عملك.

كما يذكر صبري، هذه العملية لها فائدتان: من ناحية، سوف تساعدك ردود الفعل الإيجابية من العملاء على زيادة ثقتك في قدرتك على تحقيق نتائج رائعة، مما سيمكنك من تحصيل رسوم إضافية على عملك ومتابعة المشاريع التي ربما شعرت سابقًا بأنها تفوق قدراتك.

الشيء الثاني الذي يقدمه الدليل الاجتماعي هو الثقة بعملائك المحتملين. من خلال عرض دليل على نجاحك على موقع الويب الخاص بك على شكل مراجعات وملفات للعينات، فإنك تثبت للعملاء في المستقبل أنك قادر على حل مشكلاتهم لأنك حللت مشكلات مماثلة في الماضي.

البدايه هي المرحلة الأصعب!

إن تعلم كيفية البدء كصحفي أمر مثير. فأنت على أعتاب تعلم العديد من المهارات الجديدة، والتغلب على التحديات، وحل المشكلات الكبيرة للأشخاص البارزين والشركات. كما ذكر السيد صبري، هذه هي الطريقة التي "تقوم فيها بتحسين مهاراتك وبناء الثقة وتجميع ملف من الأعمال والخروج إلى العالم الحقيقي للحصول على العملاء."

المفتاح هو الخوض في المجال على المدى الطويل. على الرغم من أن الأيام الأولى قد ينتج عنها الكثير من الإلتباس أو التشوش، إلا أننا ننصحك بالصبر مع نفسك أولاً. فلن تصبح أبدًا خبيرًا قويًا في مجالك إذا لم تأخذ زمام المبادرة لبدء التعلم والممارسة اليوم.

ينبغي الانتباه إلى أمر هام جداً، إذا كنت تعتبر أن مهارتك طبيعية وأن مجال عملك سهل وسلس وأنك قادر على أداء مهامك دون بذل الكثير من الجهد، فإن هذا لا يعني بالضرورة أن قيمة عملك يجب أن تكون منخفضة، فما تعتبره سهلاً قد يكون كارثياً بالنسبة لأصحاب العمل الذي يحتاجون مهارتك، لذا لا تتردد في رفع أسعار خدماتك لأن هناك من يحتاجها حتماً مهما بدت لك ضئيلة القيمة.

حدد المهارة التي ترغب في تقديمها ومستوى الطلب عليها في السوق، ثم ابدأ بتقديم حلول للمشكلات التي يدفع العملاء مقابل حلها. وسوف تلاحظ خلال وقت قصير أن عملك الحر بدأ بالازدهار مما سيجعلك تتسائل لماذا لم تبدأ من قبل.

المصدر : foundr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.