كيف قامت شركة Airbnb ببناء ثقافتها وتعزيز انتماء موظفيها؟

الوضع الليلي الوضع المضيء

لدى زيارة شركة (Airbnb) في حي سوما بمقاطعة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا، قد يوحي لك المبنى من الخارج بإنه ليس إلا مجرد مبنى سكني عصري داخل مدينة، لكنك وبمجرد مرورك عبر الصالة، فإنك ستندهش من رؤية المكاتب الملونة التي بنيت بعناية وإبداعٍ فائقين لتكون شبيهة بمنازل إير بي إن بي المؤجرة، حينها ستقوم حالاً بالتماس هوية الشركة فيما تراه وستتمكن بعدها من تمييز أي منزل مؤجر تابع للشركة، حيث تعرف منازلهم بأنها المنازل الأكثر إثارةً وإبداعاً حول العالم، خاصة عندما نتحدث عن منازل مؤسسي الشركة والتي كانت نقطة انطلاقها.

حسناً لقد حققت الشركة إحدى أهدافها الرئيسية، ألا وهي خلق أماكن ومساحات عظيمة لموظفيها ليشعروا بالانتماء لشركتهم بكل بساطة.

تتمتع الشركة بنوع فريد من الإبداع، حيث يقول مارك ليفي، مسؤول تجارب الموظفين في الشركة : "في شهر يوليو الماضي، أدركتُ أن الشركة تقدم شيئا أكثر من مجرد منازل مؤجرة، حيث طورت أهدافها لتعكس انتماء موظفيها" ويتابع: " نحن لا نحدد أهدافنا اعتمادا على قيم نعلقها على الجدران، إننا نضع أهدافنا اعتمادا على ما تمليه علينا عقولنا وقلوبنا، وأهدافنا لا تشمل موظفينا فقط، بل امتدت لتصل للمضيفين والضيوف"

تعتمد الشركة لتوسيع قيمها وأهدافها من خلال حث الجميع على التمتع بأعلى مستوى من الالتزام، يضيف السيد مارك: " نتعامل مع موظفينا كأنهم هم المؤسسين".

كيف ركزت الشركة على خلق ثقافة الحوار المفتوح بين موظفيها؟

لا تركز ثقافة شركة إير بي إن بي على الالتزام بتحقيق الأهداف والقيم فحسب، لكنها أيضا تؤكد على أهمية التواصل والحوار ثنائي الاتجاه بين موظفيها، حيث تنص القاعدة الأساسية لدى الشركة أنه لا ينبغي لأي أحد أن يستمع أو يتداول أي معلومة خارجية دون أن تقوم إدارة الشركة بنفسها بإبلاغهم بها. ومن الأمور التي تعزز ثقافة الحوار، هي الاجتماعات الدورية العالمية التي يتم تنظيمها مرتين كل أسبوع تقريبا من خلال استخدام البث المباشر، حيث ينضم للبث جميع موظفي الشركة حتى الذين يعملون خارج المكتب الرئيسي والذين أطلقوا على أنفسهم مسمى عائلة إيرفام (Airfam)، وبالإضافة لهذه الاجتماعات، فإنه يعقد أيضا وبشكل غير رسمي اجتماع في نهاية كل أسبوع داخل كل مكتب تابع للشركة، وهناك أيضا اجتماع للفريق التنفيذي الذي يعقد بصفة دورية كل أسبوع.

تركز جميع هذه الاجتماعات على أهمية مشاركة كل شخص يعمل في الشركة بملاحظاته واقتراحاته،
يقول السيد مارك: إن الموظفين يقدرون حقا هذه الفلسفة التي تتبنى الحوار الفعال والحقيقي داخل عائلة إير بي إن بي.

قبل حوالي عام، أشارت نتائج استطلاع للشركة فيما يتعلق بأسس ثقافتها، ظهر فيه أن الاهتمام بالحوار الصريح والمنفتح داخل الشركة لم يكن كما ينبغي، لذا فقد قرر السيد جو جيبيا وهو أحد المؤسسين المشاركين، بطرح فكرة تبني روح الحوار الفعال حيث أطلق عليها عبارة تشبيهية هي "الفيلة والسمك الميت والقيء"، قد تبدو العبارة غريبة ولكن كل عنصر يرمز لفكرة، حيث ترمز الفيلة للأمور العظيمة التي لا يتحدث عنها أحد، أما الأسماك الميتة فهي الأمور التي حدثت من قبل ولا نستطيع تجاوزها، في حين أن القيء يرمز للأمور التي نحتاج التخلص منها، وهذا يوصلنا إلى فكرة أن الناس بحاجة للتخلص مما يدور في بالهم عن طريق إيجاد شخص ما ليجلسوا معه ويستمع إليهم. يعلّق مارك على هذه المبادرة: " لقد أدركنا حينها أنه يجب علينا إيجاد طريقة لتمكين هذه الثقافة في مؤسستنا".

دمج ثقافة الشركة مع الحياة الاعتيادية للموظفين!

مؤخراً، قامت الشركة بتطوير وإطلاق شبكة داخلية من أجل تحديث بيانات الموظفين كتواريخ ميلادهم والمناسبات السنوية، كما أنها خصصت صفحة لكل موظف مما يمكن لعائلة إير بي إن بي (Airbnb) أن يتعرفوا على بعضهم بشكل أكبر وإنشاء علاقات فيما بينهم.

ويخبرنا السيد مارك ليفي عن وصفة سرية أخرى، وهي عبارة عن فريق يطلق عليه مصطلح " التحكم الأرضي" يعتني بتجارب الموظفين، وبيئة العمل ويهتم بالعلاقات الداخلية والتعرف على الموظفين. حيث يتكون الفريق من أكثر من عشر أشخاص يعملون في المكتب الرئيسي في سان فرانسيسكو، كما أن هذا الدور الوظيفي موجود في كل مكتب رئيسي من مكاتب الشركة حول العالم.

ويوضح السيد ليفي أن هذا الأمر لا يعني بأي حال إجبار الموظفين على المرح، بل يدعم ويعزز ثقافة الشركة بين الموظفين من خلال إنشاء احتفالات أعياد الميلاد والمناسبات السنوية أو حتى الاحتفال بقدوم مولود جديد لأحد الموظفين، فضلاً عن المناسبات والعطلات السنوية والأحداث الاجتماعية الأخرى.

يقول ليفي: " ببساطة، إن شركتنا تهتم بزيادة وتوثيق الصلات بين الموظفين والشركة، تماما كما تهتم بعملائها الرحالة باعتبارهم إحدى أهم ركائز والأهداف الذي بنيت الشركة من أجله، نحن نعلم أننا بحاجة إلى أن نعيش حياتنا على أكمل وجه وبالتالي يجب على الحياة العملية أن تندمج بذكاء مع حياتنا الاعتيادية، لتوفير التوازن المطلوب".

الالتحاق بالعمل في إير بي إن بي (Airbnb)

ليس من الغريب بمكان أن تتلقى الشركة أكثر من ١٨٠.٠٠٠ سيرة ذاتيه مرسلة لـ ما يقارب ٩٠٠ مسمى وظيفي، رغم أن هذا الأمر يظهر مدى قوتها، ولكن في ذات الوقت هذا يعني أنها تواجه تحديّا كبيرا.

تفضل الشركة أن تملأ الأدوار الوظيفية من الداخل ثم تبدأ بعدها باستقطاب الموظفين الجديد من خارج دائرة الشركة، كل مرشح ينجح في إجراء في الاختيار الأولي، يمر عبر مجموعة من المقابلات التي تتعلق بالدور الوظيفي المطلوب، بالإضافة لمقابلتين إضافيتين لدراسة القيم والأفكار الأساسية للموظف، تجرى هذه المقابلات من قبل خبراء تم اختيارهم بشكل دقيق بواسطة الفريق المؤسس.

المتقدمون للوظيفة من خارج الشركة ننصحهم أن يتحدثوا في مقابلاتهم حول تجاربهم وفهمهم لثقافة الشركة. يقول السيد مارك: "إننا مخلصون لقيمنا الأساسية في عملية التوظيف، لذا تركز هذه المقابلات على قيم الموظفين المستقبليين، من أجل التأكد من أي شخص يأتي إلى إير بي إن بي (Airbnb) سينجح في تحقيق هذه القيم داخل الشركة".

براين شيسكي، وهو أحد المؤسسين المشاركين، يقول أنه يشعر بالكثير من الارتياح بشأن هذا التجانس، وأنه يجب على جميع الموظفين الحاليين والمستقبليين أن يؤمنوا بأهدافنا، وبالتالي يمكننا جميعا الانتماء إلى هذه العائلة الكبيرة.

ينصح مارك ليفي المتقدمين المحتملين بإخبارهم أنهم لا يبحثون عن مرتزقة، بل عن مبشرين، ففي اللحظة التي يهتم فيها الناس على المسميات الوظيفية، بدل اهتمامهم بالمساواة بين الناس، أو بتغيير العالم وصنع روابط بين الناس عبر تجارب السفر، فإن ذلك يعني أنهم يسيرون في الطريق الخاطئ، يقول: "نحن نهتم بالبحث عن الأشخاص الذين يحققون قيمنا المميزة".

بمجرد أن يجتاز المتقدم المقابلة فإنه سيحصل على فترة تدريبية تمتد لأسبوع، تركز بشكل أساسي على تعليمه مبادئ واستراتيجيات العمل ضمن المسمى الوظيفي الخاص به، وعادة ما يتدرب الموظفون الجدد مع آخرين تم تعيينهم مؤخراً.

يقول مارك ليفي: " نحن نسعى إلى خلق جو من الانتماء للموظفين الجدد، حيث نقيم الاجتماعات وندمجهم بين الموظفين من خلال المشاركة في العديد من المناسبات بالإضافة للأوقات التي تتطلب حوارا اجتماعيا مثل أوقات الغداء، كما ونطلب منهم المشاركة الفعالة في كل الأحداث المتعلقة بالشركة ومشاركة أفكارهم عن وظائفهم وما هي الأسباب التي جعلتهم يرغبون بالعمل داخل الشركة".

إن الطريقة الاكثر فعالية والتي أنشأتها الشركة من أجل تفعيل فكرة الانتماء هي تجميع الموظفين معاً ضمن المناطق الجغرافية، بالإضافة للاجتماعات السنوية على مستوى الأقاليم، وفي العامين الآخرين تم تنظيم مؤتمر عالمي على مستوى الشركة في سان فرانسسكو، أطلق عليه (One Airbnb) حيث جمع كل الموظفين في مكاتب الشركة المنتشرة حول العالم واستمر لبضعة أيام، كان الهدف منه دمج الموظفين وكسر الحواجز فيما بينهم وتعميق فكرة الانتماء.

يقول مارك ليفي: "كان المؤتمر الأول يتكون من ثلاثة أيام، تحدثنا فيه عن المستقبل في اليوم الأول، وفي اليوم الثاني تحدثنا فيه عن تطور الشعوب والمجتمعات، أما في اليوم الثالث والأخير في المؤتمر فقد كان من أجل التعارف بين أعضاء العائلة فيما بينهم وكيفية علاقات العمل فيما بينهم".

وفي العام التالي، تم تنظيم نفس المؤتمر، وتكرار نفس الخطة مع الأخذ بعين الاعتبار انضمام الكثير من الموظفين لعائلة إير بي إن بي (Airbnb) وكانت خطة المؤتمر مقسمة على أربعة أيام.
ففي اليوم الأول، تم الحديث عن الاستراتيجية والرؤية السنوية للشركة، والتعرف على مؤسسي الشركة، من خلال العودة إلى بدايات الشركة.

وفي اليوم الثاني، تم الحديث عن القيم الثقافية للشركة والحديث عن نقاط قوة الشركة والأوقات التي لم تنجح فيه بتحقيق أهدافها. تم تقسيم الموظفين إلى ١٥ فريق مع إجراء استبيان لكل فرقة مع التركيز على أربعة موضوعات من أجل البحث عن طرق لتحسين وتطوير الشركة، حيث يتم تكليف ممثل عن كل فريق يقوم بتلخيص كل الأفكار في تغريدة واحدة واقتراح ثلاثة أمور بناء على توصيات الفريق يمكن للشركة القيام بها لمعالجة المجالات التي كان الأداء فيها ضعيفا، وفي نهاية ذلك اليوم حصلت إدارة الشركة على جميع الاقتراحات والتوصيات، وبعدها أقيمت مأدبة عشاء للمشاركين، وأثناء ذلك قامت إدارة الشركة باقتراح مبادرة " استضف زميلك"، وبالتالي فإن الموظفين الذين يسكنون في مقاطعة سان فرانسسكو قاموا باستضافة زملائهم من المكاتب الأخرى في منازلهم أو في أحد الفنادق، فاختتموا ذلك اليوم بسهرة دافئة يتخللها الكثير من الطعام والمرح.

في اليوم الثالث، تم تخصيص هذا اليوم للتعلم، من خلال القيام بـ ٤٠ دورة تأسيسية يمكن للموظفين اختيار ما يناسبه منها، تتنوع هذه الدورات في مستوياتها ومحتواها، بدءا من كيفية تعليم المشاركين تقديم العروض التقديمية وانتهاء بإدارة المشاريع، وفي فترة ما بعد ظهر ذلك اليوم شارك الموظفون المعارف والاهتمامات والهوايات مع زملائهم، ثم انتهى اليوم بحفل عشاء عائلي شمل ١٢٠٠ موظف وتحول بعدها إلى أكبر حفلة كاريوكي.

أما اليوم الرابع والأخير، فقد عقدت الشركة حدثاً كبيراً أشبه بالمعرض، حيث أقامت جميع أقسام الشركة أكشاكاً لمشاركة النشاطات التي قاموا بها، بالإضافة للإجابة على كثير من التساؤلات التي تدور في أذهان الكثيرين، وفي آخر نشاط في المؤتمر تم تقسيم الموظفين لمجموعات أصغر، حيث قام الموظفون الذين يقطنون سان فرانسسكو بالاستضافة والتطوع داخل المدينة، ويختتم المؤتمر بعدها باحتفال تم فيه تكريم العديد من المشاركين لتحقيقهم قيم وأهداف الشركة.

المستقبل في إير-بي-إن-بي (Airbnb)، تحقيق ثقافة التعاطف والتفاهم

يعتبر العمل على صقل ثقافة التعاطف والتفاهم بين الموظفين جزءاً من تحقيق الانتماء داخل الشركة، حيث يقول المدير التنفيذي برايان تشيسكي أنهم بدأوا الشركة كمضيفين وليس كضيوف، بالتالي فهو يشجع جميع الموظفين أن يكونوا مضيفين، بل ويجب عليهم أن يساعدوا أنفسهم لاكتساب الخبرة في هذا الأمر.

يقول مارك ليفي: " حتى ولو كان تحقيق ذلك غير ممكن، فإننا نعمل على مساعدتهم بالمشاركة بتجربة الاستضافة بطريقة ما، من خلال تقدمينا لقسيمة سفر ربع سنوية، ليتمكن الموظفون من الاستمتاع بالاستضافة والمنازل المضيفة في أحد الأماكن في العالم".

 في نهاية المطاف، إن هدفنا أن يكون كل فرد في الشركة قد شهد رحلة بداية الشركة ورأى الأمور من وجهة نظر المضيف والمستضيف، وبالتالي سيشعر بالانتماء للشركة بطريقة ما.

المصدر: Culture Amp

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.