ما هي القيمة المالية لبياناتك! أمثلة على تسييل البيانات

الوضع الليلي الوضع المضيء

هل يمكن لشركتك أن تقيِّم بياناتها؟ قد تكون قيمة البيانات كبيرة، ولكن من الذي يمكنه إخبارنا بتلك القيمة تحديدًا؟ يمكن لقيمة البيانات أن تنمو كل لحظة؛ باكتساب المزيد من الأفكار حول العملاء، أو ببيع البيانات إلى الأطراف الأخرى، أو بأن تنتج شركتك المزيد من البيانات بنفسها. عبر تسييل البيانات، يمكن لمشروعك التجاري أن يتعامل مع المعلومات كشيء ثمين ويستفيد من رفع قيمتها إلى أقصى حد.

عمالقة التقنية وإنتاج البيانات الخاصة بهم:

تُعرَف شركات مثل جوجل (Google) وأمازون (Amazon) بأنها بمنصات تسهِّل تجربة التسوق على العملاء في جميع أنحاء العالم. فأنت تكتب اسم المنتج ثم تبحث عنها لتشتريها. ولكن هذه الشركات تمتلك أكثر من هذا.  حيث تواصل تحسين تجربة منصاتها عبر البيانات التي تعيد استثمارها. يؤدي إنشاء ميزات جديدة قائمة على البيانات (كالمراجعات والاقتراحات والمحتوى الشخصي) إلى عودة المزيد من العملاء إلى المنصة. وهذا يعني أن المزيد من الشركات التي تريد الترويج لمنتجاتها عبر جوجل وأمازون توفر المزيد من البيانات التي يمكن إنتاجها واستخدامها. يساعد إنتاج البيانات في إبقاء هذه المنصات وثيقة الصلة بعملائها.

التحليلات القائمة على الموقع:

يُستخدَم تسييل البيانات Data Monitization في كل مكان حولنا. فتعرف أوبر (Uber) -إحدى أشهر خدمات النقل- موقع مستخدميها عبر نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، ولكنها تعتمد أيضًا على بيانات المواقع التي أخذتهم منها والمواقع التي أوصلتهم إليها. قد تبيع أوبر هذه البيانات (بعد إذن المستخدمين) إلى مشاريع تجارية أخرى. تستخدم الشركات الأخرى هذه البيانات لتُوفِّر قسائم أو خصومات تُشجِّع المستهلكين على إنفاق أموالهم على منتجاتها. والآن، يبدو هذا أوضح مع تطبيق أوبر إيتس (Uber Eats). فالرسائل الشخصية (المحتوية على خصم مصمم خصيصًا لعميل محدد) تساعد الأنشطة التجارية الأخرى في الربح منها.

توقعات نمو السوق وأسعاره الخاصة بتسييل البيانات على مستوى العالم (٢٠١٩ - ٢٠٢٥)

استهداف العروض في الاتصالات:

قام بذلك ممثلو شركات الاتصالات الذين حاولوا تسييل البيانات خارجيًا عبر نماذج الشراكة المختلفة سواء في قطاع تعامل الشركات مع بعضها أو قطاع التعامل بين الشركات والمستهلكين. وفي بعض الحالات استحوذ شركات الاتصالات على شركات ناشئة من أجل التعاون. ومن أمثلة هذا: ما فعلته شركة تيليفونيكا (Telefonica). حيث دخلت في شراكات مع علامات تجارية من أمثال: لينيو (Linio)، وهينيكن (Heineken)، ويونايتد كلرز أوف بنيتون (United Colors of Benetton). واستحوذت في عام ٢٠١٧ على شركة ناشئة في المملكة المتحدة هي شركة ستاتك (Statiq) الرائدة في توفير بيانات تحديد الموقع الجغرافي. تعالج الشركة الناشئة كمية كبيرة من بيانات الموقع الجغرافي لتحديد الأماكن التي يزورها الأشخاص وللمساعدة في إنشاء ملفات تعريف للمستهلكين. تسمح البيانات المُجمَّعة للمُعلِنين بأن يوجهوا الرسائل بشكل أفضل إلى المستخدمين، وبأن يعرفوا ما إذا كان المستخدم قد زار متجر البيع بعد مشاهدة إعلان الجوال. كانت شركة براديسكو (Bradesco) البرازيلية للخدمات المصرفية والمالية من أوائل العلامات التجارية التي اختبرت عرض البيانات التي ترعاها شركة تيليفونيكا (Telefonica). لقد أرادت أن تسوق لعملاءها استخدام التطبيق المصرفي الخاص بجوالها. نجح الأمر وزاد مستخدمو التطبيق حتى بلغ عددهم ٤٠٠,٠٠٠.

التسويق عبر الرسائل القصيرة في أفضل حالاته:

وأخيرًا وليس آخرًا، هذا مثال لتسييل البيانات مختلف قليلًا. ولكنه أتى أيضًا بفائدة عظيمة. في ٢٦ مايو ٢٠١٨، ضرب إعصار ميكونو (Mekunu) الجزء الجنوبي الغربي من عمان. أصبحت دعوة سكان عمان للإخلاء (في أسرع وقت) مسألة حياة أو موت. قررت عمانتل (Omantel) دعم السلطات المحلية باستخدام إحدى خدماتها. لذا قام فريق شركة "تَصِل" (TASIL) بإعادة تصميم النظام واستخدمت البيانات المجمعة وخوارزميات الوقت الحقيقي في تحديد مواقع الأشخاص الذين كانوا في المناطق المتأثرة بالإعصار. وخلال ثلاثة أيام، أنقذت حياة الناس بإرسال رسالة قصيرة إلى ٣٤٠,٠٠٠ شخص. يمكنك أن ترى في هذه الحالة كيف يمكن للبيانات التجارية (التي لدى شركات الاتصالات) أن تساوي قيمة حياة الناس.

أداة مثالية لتسييل البيانات:

من خلال حالات استخدام تسييل البيانات التي ذكرناها بالأعلى، يمكننا القول: إن هذا الاتجاه موجود حولنا في كل مكان. فهل الذي ذكرناه هو أفضل فكرة عن كيفية تسييل البيانات؟

من الصعب افتراض هذا. ولكن يمكننا دائمًا المساعدة في تطوير إستراتيجية لتحقيق أرباح من البيانات. ولكي تقتنع أكثر بفكرة تسييل البيانات؛ يمكنك استخدام أداة المحاكاة التالية لاختبار قيمة بياناتك. قد تندهش من النتائج!

مُقدِّر الأرباح - احسب قيمة بياناتك

صممت شركة تصل آلة حاسبة يمكنها (بخطوتين بسيطتين) أن تساعدك في تقدير أرباحك المحتملة. إليك طريقة عملها:

١. أدخل أولًا عدد الأشخاص الذين لم يقيِّدوا تلقي الرسائل منك. والمقصود به عدد العملاء الذين أَذِنوا لشركتك بأن ترسل لهم الرسائل الترويجية أو عروض البيع.
٢. ثم اختر نوع مصادر الإيرادات التي ترغب شركتك في استخدامها لتسييل البيانات. هناك أنواع مختلفة، منها: الرسائل البسيطة، والعروض المخصصة ضمن التطبيق، وعروض الجوّال، وغيرها. يعتمد نوع مصادر الإيرادات الذي يمكنك اختياره على نوع نشاطك التجاري.

يمكنك تقدير أرباح شركتك خلال خمس سنوات. بالتأكيد لا يمكن للنتائج أن تكون دقيقة بنسبة ١٠٠٪ لأنها تتأثر بعوامل مختلفة. ولكن ما رأيك لو جعلت نسبة أرباحك أكبر؟!

المصدر: TASIL

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.